بوابتك الى العملات الرقمية

العملات المشفرة لن تكون ملاذ روسيا من العقوبات

3 1

يخشى السياسيون الغربيون من أن تكون العملات الرقمية ملاذ روسيا من العقوبات الاقتصادية، بينما يدافع  مدراء منصات التداول عن أنفسهم ويعتبرون ان هذه الاتهامات لا تستند إلى وقائع

سنحاول في هذا المقال استعراض كلا وجهتي النظر

Binance العملات الرقمية أكثر أماناً اتجاه العقوبات

binance

يقول مؤسس منصة Binance ، لتداول العملات الرقمية، بأن مخاوف السياسيين من أن روسيا تستطيع استخدام الأموال المشفرة للتهرب من نظام العقوبات المفروض عليها غير واقعية . وذلك لأن التعامل بالعملات الرقمية يبقى محدود جداً لدولة مثل روسيا
وأضاف Changpeng Zhao ، على العكس تماماً، فإن العملات الرقمية استطاعت كشف محاولات التخلص من العقوبات ، وذلك لكونها تحمل قابلية كبيرة على التتبع ، وأكد تشانغ بأنه يجب أن يركز السياسيون على البنوك بشكل أكبر . بالإضافة إلى الاهتمام بشكل خاص بأسواق النفط والغاز كونها تشكل الداعم الأساسي للاقتصاد الروسي

وتابع قائلاً: “حالياً ، تركز وسائل الإعلام والسياسيون بشكل كبير على العملات الرقمية . بينما في الحقيقة إن حجم العملات المشفرة في العالم صغير جداً. فبشكل تقريبي إن عدد سكان العالم الذين يملكون عملات مشفرة لايتجاوز 3% ، ومعظمهم يمتلك كمية صغيرة جداً من هذه العملات . حيث يبلغ حجم العملات المشفرة من ثرواتهم أقل من 10% فقط . لذلك فعلياً لا يوجد سوى حوالي 0.3٪ من العملات المشفرة بالنسبة لقيمة العملات في العالم . وهذه الإحصائيات تنطبق بشكل شبه كامل على روسيا “.

مخاوف غربية من العملات المشفرة

هيلاري

كانت هذه المخاوف انطلقت بعد ان قامت البلدان الغربية بعزل النظام المصرفي الروسي عن نظام سويفت . كما تم حظر التعامل مع الشركات الروسية في عدة دول غربية ، على رأسها الولايات المتحدة .

من السياسيين الذين أثاروا المخاوف حول قدرة روسيا على الالتفاف على العقوبات عن طريق استعمالها العملات المشفرة، كان وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون. التي صرحت بأنها محبطة لرؤية أن بعض بورصات العملات المشفرة ترفض إنهاء المعاملات مع روسيا
فمن وجهة نظرها ، يجب على كافة الأطراف أن تبذل أقصى جهد لعزل الاقتصاد الروسي .حيث تعتقد بأن هذا هو الطريق الذي سيؤثر على بوتين . وطلبت من وزارة الخزانة الأمريكية التعاون مع الأوروبيين لإيجاد طريقة لحظر عمل أسواق العملات المشفرة

من جانب آخر. طالبت رئيسة البنك المركزي الأوربي كريستين لاغارد المشرعين الأوربيين بالإسراع في إقرار قوانين لتنظيم سوق العملات الرقمية
“دائماً عندما يكون هناك إجراءات حظر ، تتشكل طرق إجرامية للتحايل على الحظر ، ولذلك فإنه في غاية الأهمية أن يتم إقرار MiCA (مجموعة قوانين مقترحة في الاتحاد الأوروبي يعمل عليها البرلمان الاوربي منذ عام 2020 ) في أسرع وقت . حتى نتمكن من امتلاك القدرة على حصر الأصول المشفرة بشكل قانوني ”

هذه المخاوف دفعت الولايات المتحدة إلى التفكير في فرض عقوبات على سوق العملات المشفرة في روسيا حسب ما ذكرت صحيفة وول ستريت الأمريكية
كما قالت وكالة رويترز بأن قيمة العملة الرقمية “بيتكوين” ارتفعت بنسبة 13 % منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا. وأن هذا قد يكون دليلاً على أن كبار رجال الأعمال الروس يقومون بتحويل أموالهم إلى العملات الرقمية لتجنب العقوبات المتوقعة عليهم.

كما وصفت صحيفة “تليغراف” العملات المشفرة بأنها “ستكون سلاح بوتين في مواجهة العقوبات الغربية”.

مؤسسات العملات الرقمية تأكّد … لا داعي للقلق

blockchain

رفض تشاو أن تتأثر Binance بهذه العقوبات ، قائلاً “إننا نطبق نفس سياسة العقوبات التي تتبعها البنوك وفق القوانين الدولية”.
وأضاف أن استخدام العملات المشفرة يعني أن أصولها مشفرة وبالتالي فهي ليست أداة جيدة للقيام بعمليات غير مشروعة .حيث يمكن اعتبار نظام blockchain دفتر حسابات رقمي، تشرف عليه العديد من أجهزة الكمبيوتر وتسجل كل معاملة ، حيث يمكن لأي جهة القيام بفحصها.

وأضاف تشاو أنه حتى لو تم استخدام العملات المشفرة التي تعتمد على الخصوصية مثل عملة Monero فذلك  لن يكون ناجحاً . كون القيمة السوقية لعملة Monero لاتتجاوز 3 مليارات دولار فقط . وهو مبلغ صغير جداً مقارنة بالناتج المحلي لروسيا والذي يبلغ حوالي 1.5 تريليون دولار.

على صعيد آخر، تحدث رئيس نظام blockchain في الولايات المتحدة الامريكية حول نفس النقطة . وكان كلامه مؤيداً لكلام تشاو . حيث أكد أنه لايمكن لروسيا الآن أو مستقبلاً . أن تستعمل العملات المشفرة للتهرب من العقوبات، وأرجع ذلك لثلاثة أسباب
أولاً : أن العقوبات الغربية المطبقة على الاقتصاد الروسي ليست مقتصرة على الدولار . بل هي تشمل أي تعامل مهما كان نوعه . لذلك فإن أي تعامل مع الروس بالعملات المشفرة لن يكون قانونياً وستتطبق عقوبات عليه
ثانياً: أن الأسواق المشفرة صغيرة جداً على احتياجات دولة كبرى مثل روسيا . وأنه حتى لو استطاعت تأمين احتياجاتها عن طريق العملات الرقمية فإنها لن تستطيع إبقاء هذه التعاملات مخفية وبعيدة عن العقوبات
ثالثاً : يعتقد بأن البنية التحتية الروسية ضعيفة جداً في هذا المجال . لذلك يعتقد بأن العملات المشفرة لاتبدو أصلاً ضمن خطة روسيا للالتفاف على العقوبات

ختم تشاو، الذي تبلغ ثروته 1.9 مليار دولار حسب مجلة فوربس ،حديثه بالقول إن Binance قامت بالتبرع بمبلغ 10 ملايين دولار لمساعدة الجهود الإنسانية في أوكرانيا ولمساعدة الهاربين من الصراع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.