بوابتك الى العملات الرقمية

دور العملات الرقمية في الحرب الروسية الاوكرانية

يزداد تأثير العملات الرقمية شيئاً فشيئاً . حيث أنها أصبحت تحل محل العملات الحقيقية في عدة مجالات .ولعل حالة عدم الاستقرار الحالية بين روسيا وأوكرانيا ستكون دليل جديد على أهمية العملات الرقمية المختلفة في الحروب المستقبلية حيث أنها ستؤثر وتتأثر بكل تأكيد بمسار الأحداث القادمة

لنتعرف معاً على عدة نقاط توضح طرق استخدام العملات الرقمية في الأزمة الحالية:

  • كشفت شركة التحليلات المتخصصة بالعملات الرقمية Blockchain Elliptic أن اوكرانيا قد استخدمت بشكل متزايد أموال العملة المشفرة للقتال ضد القوات الروسية المتمركزة في أوكرانيا .
    حيث زاد التمويل الجماعي باستخدام العملة المشفرة بأكثر من 900 بالمائة في عام 2021 حيث تلقت مجموعات تابعة لاوكرانيا عملات مشفرة تزيد قيمتها الإجمالية عن 570 ألف دولار.
  • أصبحت Bitcoin قناة تمويل بديلة لهذه المجموعات لأنها تتيح للمانحين تمويل المجموعات على الرغم من القيود المفروضة في النظام المالي التقليدي والتي تحد من سهولة تحويل ونقل الأموال خارج الرقابة الدولية.
  • حددت شركة Elliptic المنظمات غير الحكومية ومجموعات المتطوعين التي قامت باستخدام العملات الرقمية في تنمية مواردها . ونورد هنا بعض هؤلاء:

بدأ الجيش الاوكراني بقبول الأموال المشفرة في عام 2018 ،ودلك لتزويد الجيش الأوكراني بالمعدات العسكرية والمنتجات الطبية وتوفير التدريب ، تلقى الجيش ما يقرب من 200000 دولار من العملة الرقمية خلال النصف الثاني من عام 2021.

لا يتلقى التحالف السيبراني الأوكراني ، الذي ينفذ هجمات إلكترونية على أهداف روسية منذ عام 2016 ، سوى التبرعات المشفرة.تلقت المجموعة ما يقرب من 100000 دولار في شكل عملات BTC و LTC و ETH والعديد من العملات المشفرة في عام 2022.

شبكات في بلاروسيا و التي ارتكبت هجومًا إلكترونيًا على أنظمة السكك الحديدية البيلاروسية هي مجموعة ناشطة أخرى تقبل عملات البيتكوين فقط.جمعت 84000 دولار في BTC في الأشهر الستة الماضية.

– مركز Myrotvorets هو منظمة غير حكومية مقرها كييف ولها روابط قوية مع الحكومة الأوكرانية ووكالات إنفاذ القانون التي تكشف عن معلومات حول الأشخاص الذين يعملون لصالح روسيا.لقد تحولت إلى التبرعات المشفرة منذ عام 2016 بعد إغلاق حساب Paypal الخاص بها ، وتحصلت على حوالي 268000 دولار من أكثر من 100 تبرعات بيتكوين.

ويتمركز حاليا أكثر من 10000 جندي روسي بالقرب من الحدود الأوكرانية. مما يهدد باندلاع حرب ستؤثر على العالم بشكل كامل

التعليقات مغلقة.